أطلب الآن والدفع فقط عند استلام المنتج
توصيل سريع لجميع المدن المغربية
نفخر بأكثر من 7954 مشتري سعيد
الحمل والولادة : تفاصيل مهمة تحتاج كل أم مستقبلية لمعرفتها

1- الحمل والولادة : تفاصيل مهمة تحتاج كل أم مستقبلية لمعرفتهاالحمل

الحمل والولادة حلم جميع النساء، يحتاج منهن الاستعداد الجيد، للحفاظ على صحتهم وسلامة الجنين وتجنب المشكلات المحتملة حتى موعد الولادة في السطور التالية لهذا المقال   أبرز الإرشادات الضرورية للنساء قبل الحمل والولادة،

صحتك قبل الحمل والولادة

يجب عليكِ قبل التفكير بالحمل وإنجاب طفل أن تحرصي تكون صحتكِ في أفضل حالاتها , حيث سيكون جسدكِ بيتاً للجنين خلال شهوره التسعة الأولى و لذلك فإن جعل هذا البيت بأفضل حالاته يجب أن يكون من أولوياتكِ.

إليك خمس خطوات لتحصلي على حمل صحي وطفل سليم

  1. ​تناول حمض الفوليك يوميا لمدة شهر على الأقل قبل الحمل للمساعدة في منع التشوهات الخلقية مثل الصلب المشقوق  وذلك بعد استشارة الطبيب.
  2. التوقف عن التدخين إذا كنت مدخنة .
  3. زيارة الطبيب إذا كان لديك مرض مزمن مثل السكري والربو وارتفاع أو انخفاض ضغط الدم وأمراض القلب و الصرع لأنه تكون هناك حاجة لتبديل بعض الأدوية قبل الحمل
  4. التأكد من أخذ اللقاحات الضرورية قبل الحمل بشرط أن تكون مناسبة في الوقت المناسب لتساعد على إبقاء وطفلك بصحة جيدة وذلك بعد استشارة الطبيب.
  5. تجنب ملامسة المواد السامة أو المواد التي يمكن أن تسبب العدوى في العمل والمنزل مثل المواد الكيميائية  ومخلفات القطط و التي تعتبر مصادر معروفة للتوكسوبلاسموز و هي جرثومة طفيلية قد يسبب تأثيرات خطيرة على الجنين وكذلك تجنبي تناول اللحوم الغير مطبوخة جيدا أو البيض النيئ لأنه قد يسبب جرثومة السالمونيلا.
  6. الصحة النفسية هي الطريقة التي يتم فيها التفكير والشعور والتصرف عند التعامل مع الحياة، يشعر الجميع بالقلق أو التوتر أو الحزن في بعض الأحيان، ومع ذلك لا تتعارض هذه المشاعر مع الحياة اليومية؛ لذلك عند الشعور بتعارضها وتأثيرها على الحياة اليومية فيجب استشارة الطبيب حول المشاعر وخيارات العلاج.
  7. الوصول إلى وزن صحي والمحافظة عليه: المرأة التي تعاني من زيادة الوزن أو السِّمْنة أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الحالات الخطيرة؛ بما في ذلك المضاعفات أثناء الحمل، وأمراض القلب، والسكري من النوع الثاني، وبعض أنواع السرطان (مثل: بطانة الرحم والثدي والقولون ). إن مفتاح الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه لا يتعلق بالتغييرات قصيرة المدى في النظام الغذائي، بل يتعلق باتباع نمط حياة يتضمن الأكل الصحي والنشاط البدني المنتظم.

أعراض الحمل

تختلف الأعراض التي قد تظهر خلال الحمل من امرأة لأخرى، كما قد تختلف لدى المرأة الحامل نفسها من حمل لآخر، حيث قد تلاحظ المرأة بعض العلامات والأعراض حتى قبل إجراء اختبار الحمل، وسيظهر البعض الآخر من الأعراض بعد عدة أسابيع، حيث تتغير مستويات الهرمونات لديها، وتشمل الأعراض ما يلي:

غياب الدورة الشهرية: إن غياب الدورة الشهرية هي أول أعراض الحمل، ومع ذلك، لا يعني غياب الدورة الشهرية بالضرورة حدوثه، وخاصة إذا كانت الدورة غير منتظمة، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الحالات الصحية المرضية التي يمكن أن تسبب تأخر الدورة الشهرية.

الصداع: يشيع الصداع في مراحل الحمل المبكرة، ويكون ذلك عادة بسبب تغير مستويات الهرمونات في الجسم، وزيادة حجم الدم.

كثرة التبول: تبدأ المرأة الحامل تعاني من كثرة التبول في الأسبوع السادس أو الثامن تقريباً بعد الحمل، وعلى الرغم من أن هذا قد يكون ناتجاً عن عدوى المسالك البولية، أو مرض السكري، أو استخدام مدرات البول، إلا أنه من المرجح أن يحدث بسبب ارتفاع المستويات الهرمونية وازدياد حجم الدم.

نزول بعض قطرات من الدم: قد تعاني بعض النساء من نزول نقط دموية نتيجة انغراس البويضة في الرحم،

زيادة الوزن: يتوقع أن تكتسب المرأة ما بين 1 إلى 2 كيلوغرامات في الأشهر القليلة الأولى من الحمل، ويصبح اكتساب الوزن الزائد أكثر وضوحاً مع تقدم الوقت.

حرقة في المعدة: تعمل الهرمونات التي يتم إفرازها أثناء الحمل أحياناً على إرخاء الصمام الموجود بين المعدة والمريء، وبالتالي يتسرب حمض المعدة عائداً إلى المريء مسبباً الشعور بالحرقة.

الإمساك: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية في الجسم أثناء الحمل المبكر إلى إبطاء حركة الجهاز الهضمي، ونتيجة لذلك قد تصاب المرأة الحامل بالإمساك.

تقلصات البطن: قد تشعر المرأة الحامل بتقلصات وتشنجات في البطن نتيجة لتمدد عضلات الرحم وتوسعها، وتشبه هذه التقلصات تلك التي تشعر بها المرأة أثناء الدورة الشهرية.

آلام الظهر: تشتكي معظم النساء الحوامل من آلام الظهر ، وذلك يحدث نتيجة تمركز الوزن الزائد في محيط الجذع، مما يسبب ضغطاً على عضلات الظهر.

فقر الدم: تزداد احتمالية إصابة النساء الحوامل بفقر الدم الذي يسبب أعراضاً مختلفة مثل الدوار والدوخة، وينتج عن فقر الدم في بعض الحالات ولادات مبكرة، لذلك تنصح المرأة بمتابعة فحوصات الدم الدورية خلال الحمل وتناول الفيتامينات المهمة لعلاج فقر الدم.

الاكتئاب: تصاب بعض النساء الحوامل بالاكتئاب أثناء الحمل، حيث يمكن أن تكون التغييرات البيولوجية والعاطفية العديدة التي تواجهها المرأة أسباباً مساهمة في الإصابة بالاكتئاب.

الأرق: يحدث ذلك بسبب الإجهاد، وعدم الراحة، والتغيرات الهرمونية التي تتعرض لها الحامل، ويمكن معالجة الأرق من خلال اتباع نظام غذائي متوازن، وروتين يومي جيد للنوم، وممارسة تمارين اليوجا ليلاً.

تغييرات في الثدي: تعد التغييرات التي تحدث في الثدي واحدة من أولى علامات الحمل الملحوظة، حيث قد تبدأ المرأة بالشعور بآلام  وثقل وامتلاء في الثديين، كما قد تصبح الحلمات أكبر وأكثر حساسية وتصبح الهالة المحيطة بالحلمات داكنة اللون.

ظهور حب الشباب: تعاني العديد من النساء من حب الشباب في بداية الحمل بسبب زيادة هرمونات الأندروجين، حيث يمكن أن تجعل هذه الهرمونات بشرة الحامل أكثر دهنية، مما قد يؤدي إلى انسداد المسام، وعادة ما يكون حب الشباب أثناء الحمل مؤقتاً ويزول بعد الولادة.

الغثيان والتقيؤ: أحد أعراض عند الحامل 

مراحل الحمل :

يحدث الحمل فعليًا بحلول الأسبوع الثالث من الشهر الأول من الحمل، وتبدأ مجموعة من التغييرات بفرض نفسها على الحامل بسبب التقلبات في مستويات الهرمونات لديها حيث يتم تجميع أسابيع الحمل في ثلاثة فصول أو مراحل، ولكل منها معالم طبية للمرأة الحامل ولجنينها، حيث تقسم مراحل الحمل إلى ما يلي:

المرحلة الأولى (الثلث الأول): ينمو الجنين بسرعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى (الأسابيع 1 إلى 12)، حيث يبدأ في تطوير دماغه، ونخاعه الشوكي، وأعضائه الأساسية، كما سيبدأ قلبه أيضاً في النبض، ويكون احتمال الإجهاض مرتفعاً نسبياً خلال هذه الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وتنصح المرأة دائماً بطلب المساعدة الفورية إذا كانت تعاني من أعراض الإجهاض.

المرحلة الثانية (الثلث الثاني ):  خلال الثلث الثاني من الحمل (الأسابيع 13 إلى 27)، يمكن للطبيب إجراء فحص الموجات فوق الصوتية، حيث يفحص هذا الاختبار جسم الجنين بحثاً عن أي تشوهات في النمو، كما يمكن أن تكشف نتائج الاختبار أيضاً عن جنس الجنين، ومن المحتمل خلال هذه المرحلة من الحمل أن تشعر الحامل بطفلها يتحرك ويركل ويضرب داخل الرحم.

المرحلة الثالثة (الثلث الثالث): خلال الثلث الثالث من الحمل (الأسابيع 28 إلى 40) سوف تتسارع زيادة وزن المرأة الحامل، وقد تشعر بمزيد من التعب والإرهاق، ويمكن للطفل خلال هذه المرحلة استشعار الضوء، وكذلك فتح وإغلاق عينيه، كما يكتمل تشكل عظامه أيضاً.

مع اقتراب المخاض، قد تشعر الحامل بآلام وثقل في الحوض، وقد تنتفخ قدميها، وقد تبدأ الانقباضات في الأسابيع التي تسبق الولادة.

الحمل والولادة يمثلان فترةً مهمة في حياة المرأة، حيث تتغير العديد من الأمور في جسمها وحياتها اليومية. يجب على المرأة الحامل الاهتمام بنفسها وبصحتها خلال فترة الحمل والولادة، والتأكد من متابعة الزيارات الدورية للطبيب، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين المعتدلة، والاسترخاء والحصول على قسط كافٍ من النوم. كل هذه العناية تساعد على تأمين فترة سليمة خلال الحمل والولادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *