أطلب الآن والدفع فقط عند استلام المنتج
توصيل سريع لجميع المدن المغربية
نفخر بأكثر من 7954 مشتري سعيد
 مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية و اضطرابات الهرمونات

 مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية و اضطرابات الهرمونات

تواجه معظم النساء مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية من وقت لآخر وتعتبر دورة الحيض غير منتظمة إذا تغير الوقت بين كل دورة شهرية وأخرى, إذا حدث فقد دم بصورة أكثر أو أقل من المعتاد,و إذا اختلفت مدة الدورة الشهرية

1- أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

عادة، تأتي دورتك الشهرية في وقت محدد ولأيام محددة ، ولكن قد لا يكون هذا هو الحال دائمًا. فما هي أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية؟copy

ومن أهم أسباب مشاكل عدم انتظام الدورة  الشهرية و اضطراب الهرمونات

  • تغير مستوى الهرمونات حيث أن اضطرابات هرمون الاستروجين وهرمون البروجسترون يؤدي إلى تغيير في انتظام الدورة الشهرية
  • تكيس المبايض
  • تركيب اللولب داخل الرحم
  • تغيير حبوب منع الحمل أو استخدام بعض الأدوية
  • ممارسة الكثير من الرياضة الشاقة
  • نقص الوزن عن المعدل الطبيعي أو إتباع رجيم قاسي أو عدم تناول الطعام الصحي وسوء التغذية ونقص في الفيتامينات في الجسم مثل فيتامين (د)
  • الحمل أو الرضاعة الطبيعية
  • الضغط والتوتر العصبي
  • اضطرابات الغدة الدرقية (مثل زيادة أو قصور في نشاط الغدة الدرقية)
  • سماكة جدار الرحم أو الأورام الحميدة على بطانة الرحم
  • الأورام الليفية الرحمية ومن الاسباب أقل شيوعا التصاقات بطانة الرحم
  • الإفراط في ممارسة الرياضة
  •  مشاكل الوزن و السمنة
  • التوتر

2-أضرار عدم انتظام الدورة الشهرية

المضاعفات الصحيّة التي قد تترتب على عدم انتظام الدورة الشهرية

  • مشاكل العقم وصعوبة الرحم
  • التصاقات الحوض وتندّبات قنوات فالوب
  • الأمراض المنقولة جنسيًا 
  • أمراض الغدّة الدرقيّة.
  • لأمراض السابقة للسرطان، وسرطانات الرحم
  • متلازمة تكيّس المبايض
  • النزيف الشديد أو غزارة الطمث
  • فقر الدم
  •  التعب، والإعياء، والضعف. شحوب البشرة. الصداع.
  • الإفرازات المهبليّة ذات الرائحة الكريهة
  • دم انتظام ضربات القلب

3-اضطراب الهرمونات عند النساء

قبل البدء بالحديث عن اضطراب الهرمونات عند النساء، لا بدّ من التطرّق إلى تعريف الهرمونات ووظيفتها في الجسم؛ حيث تمثّل الهرمونات موادًا كيميائية يتمّ إنتاجها من قبل جهاز الغدد الصماء ، لتسير في مجرى الدم، مؤديةً دورها في تنظيم العديد من العمليات الحيوية في الجسم، كالأيض، والشهية، والنوم، والوظائف الجنسية والتناسلية، وتنظيم درجة حرارة الجسم، والمزاج، وبشكل عام فإنّ مستويات الهرمونات تتغير بشكل طبيعي خلال مراحل الحياة المختلفة، وتحدث أبرز التغيرات عند سن البلوغ، وأمّا النساء فإنّ أجسامهنّ تشهد تغيرات هرمونية أثناء الدورة الشهرية، والحمل، وانقطاع الطمث، كما يمكن أن تتأثر مستويات الهرمونات بنمط الحياة ووجود بعض الحالات الطبية، ونتيجةً لهذه الوظائف الحيوية المتعددة والدقيقة التي تنظمها الهرمونات، فإنّ أدنى اختلال في التوازن الهرموني داخل الجسم يؤثر في الصحة العامة.

تلعب أعراض اضطرابات الهرمونات دورا هاما في الصحة البدنية. لذلک ، يمكن أن تودی الاضطرابات الهرمونية إلى علامات وأعراض مختلفة في الجسم ، على الرغم من أن المظاهر السريرية تعتمد على نوع الهرمون والغدة المعنية. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي واحدة من الاضطرابات الهرمونية الأكثر شيوعا في النساء. عادة ما تتغير العملية الطبيعية للهرمونات أثناء فترة البلوغ والحمل والرضاعة وانقطاع الطمث. 

4-متلازمة  تكيس المبايض

تكيس المبايض أو ما تعرف أحياناً بمتلازمة تكيس المبايض واحدة من أكثر الأمراض شيوعاً، لدى الكثير من السيدات والتي تتسبب في تأخر الحمل لسنوات طويلة بالرغم من سهولة علاجها في الوقت الحالي، شريطة الاهتمام والمتابعة مع طبيب متخصص، وتظهر التكيسات عند المرأة من عمر 15-44 سنة، وهى فترة الحيض ويصاب بها حوالى 27% من السيدات ولا يشخص منهن إلا 70% فقط، وذلك لأن هذا المرض لا يشترط ظهور أعراض حتى يتم تشخيصه، والسبيل الوحيد للتيقن من الإصابة به هي عبر إجراء فحوصات وتحاليل طبية

هناك بعض العلامات أو الدلائل التي قد تدل على الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، ولكن تلك العلامات لا تعد دليلاً قطعياً على الإصابة بالمرض، ولكن فور ظهورها ينصح باستشارة طبيب متخصص، كما أنها قد تساعد الطبيب في تشخيص الحالة المرضية بطريقة صحيحة، وهذه الدلائل تظهر بسبب اضطراب الهرمونات الذي يحدث، ولعل من أبرز علامات تكيس المبايض:

  • زيادة الوزن بطريقة غير مألوفة.
  • فرط الشعر والصلع ذو النمط الذكري
  • انقطاع الطمث
  • حب الشباب والبشرة الدهنية
  • نمو غير الطبيعي للشعر على الوجه والعنق والصدر والبطن

5-تنظيم الدوره الشهرية و علاج تكيسات المبيض

  • استخدام وسيلة منع الحمل: في حال كان اضطراب موعد الدورة الشهرية ناتجًا عن وسيلة منع الحمل، يجب التواصل مع الطبيب لتغيير الوسيلة إذا استمر الاضطراب لعدة أشهر.
     
  • تكيسات المبيض واضطرابات الأكل: يُنصح باتباع نظام غذائي صحي للحفاظ على وزن مثالي، حيث يمكن أن تؤدي زيادة الوزن أو نقصه إلى اضطرابات هرمونية.

علاج تكيسات المبيض:

  • تغيير نمط الحياة: مثل ممارسة الرياضة وليوجا وتناول الأغذية الصحية.
  • العلاج الدوائي: يتمثل في تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، مثل حبوب منع الحمل المخصصة لعلاج تكيسات المبيض.
  • علاج اضطرابات الغدة الدرقية: في حال وجود اضطرابات في الغدة الدرقية، يتم علاجها بواسطة الأدوية المناسبة أو العلاج باليود المشع أو الجراحة حسب توجيهات الطبيب.
  • المساعدة النفسية: قد يكون للتغيرات الهرمونية والمشاكل النفسية تأثير على الدورة الشهرية، لذا يمكن للاستشارة النفسية أو تقنيات الاسترخاء المساعدة في تقليل الضغط والتوتر.
  • المراقبة الطبية الدورية: من المهم متابعة الحالة مع الطبيب بانتظام لتقييم الاستجابة للعلاج وضبط الجرعات إذا لزم الأمر.

في حال اضطراب الدورة الشهريّة أي عدم انتظامها وتأخرها لمرتين أو أقل خلال العام فإنّ ذلك طبيعيّ ولا يستدعي القلق، وكذلك فإن عدم انتظامها طبيعيّ خلال أخذ موانع الحمل أو عند بلوغ سن اليأس أو المرحلة التي تسبقه، ولكن في حال ملاحظة عدم انتظام الدورة الشهريّة خارج هذه الظروف أو لأكثر من مرتين في العام تجدر مراجعة الطبيب للكشف عن مسبّب الاضطراب والتأكد من عدم وجود مشكلة صحيّة أو مشاكل في الإباضة ، وبالنسبة لأضرار عدم انتظام الدورة الشهرية فإنّها تكمن في خطورة المُسبب والمضاعفات التي قد تترتب على المُسببات، فقد يترتب على السبب الكامن وراء المشكلة مضاعفاتٌ خطيرة أو مهدِّدةٌ للحياة، لذا يتوجّب مراجعة الطبيب بأسرع فرصة واتباع خطّة العلاج الموصى بها للتقليل من خطر حدوث المضاعفات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *